العراقعناوين الأخبارسياسية

هل تحسم المحكمة الاتحادية الجدل حول نتائج الانتخابات العراقية؟

عراقنا نيوز / متابعة
رغم مرور أكثر من شهرين على إجرائها لا تزال نتائج الانتخابات العراقية مرتهنة بالجلسة الأخيرة للمحكمة الاتحادية، وهي التي قامت بتأجيل المرافعات ثلاث مرات، كان آخرها الأسبوع الماضي.
هل تحسم المحكمة الاتحادية الجدل الدائر حول نتائج الانتخابات… أم ستمنح الأطراف السياسية مزيدا من الوقت للوصول إلى توافقات سياسية… وما الذي سيترتب على تأجيل الحسم وإصدار حكم؟
بداية يؤكد المحلل السياسي العراقي أياد العناز، مبدأ ثابتا تتبعه القوى السياسية في العراق بعد الاحتلال الأمريكي ومشاركتها في العملية السياسية، وهو أنها عندما تصل إلى خطوط وأبعاد غير منتهية، تلجأ إلى المحكمة الاتحادية لإعطاء الرأي القانوني والقضائي، لأي حالة ينتابها العمل السياسي ومنها الانتخابات الأخيرة وما آلت إليه نتائجها من أحداث ومواقف صادمة لبعض التيارات والأحزاب والكتل السياسية.
القرار النهائي
وأضاف “من هنا يمكن أن نقرأ المشهد السياسي العراقي بأن القوى السياسية المعارضة، ارتضت أن يكون القرار النهائي للخروج من أزمة إقرار النتائج الذي تأخر كثيرا، بقرار ملزم للجميع من قبل المحكمة الاتحادية.
وتابع العناز: “هناك قراءة واضحة للمحكمة الاتحادية بعد اطلاعها على الطعون المقدمة، التي تطالب بإلغاء نتائج الانتخابات، مقرونة بأدلة ترى فيها تلك الكتل أنها محقة في آرائها وتسعى لإجراءات قانونية تحقق لها غرضها السياسي وإعادة العملية الانتخابية من جديد، رغم أن العديد من المحطات الانتخابية قد أعيد فيها فرز الأصوات من جديد، والتأكد من حيثيات الأمور بدقة ولم يحصل إلا تغيير جزئي قليل”.
نتائج الانتخابات
وأشار العناز إلى أن القادم من الأحداث هو الموافقة على نتائج الانتخابات وحسم الجدل القائم وانتهاء عملية الاعتراض والبدء بتصديق النتائج والاعلان عن موعد جلسة مجلس النواب القادم، واستمرار اللقاءات والاجتماعات والحوارات حول تشكيل التحالفات السياسية التي تدعم تشكيل حكومة أغلبية تتولى إدارة البلاد.
المزيد من الوقت
من جانبه يقول المحلل السياسي العراقي عبد الملك الحسيني، إن الإشكالية الحالية فيما يتعلق بالانتخابات أن المحكمة الاتحادية غير مختصة بهذه القضية، وبالتالي يبقى الموضوع مثار جدل في المشهد السياسي العراقي.
فيولا فون كرامون، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات في جمهورية العراق، تزور مركز اقتراع خلال التصويت المبكر للانتخابات البرلمانية العراقية في عملية خاصة
ويضيف :”بالمقابل هناك كتل سياسية تنتظر من المحكمة الاتحادية أن تتخذ قرارا والمحكمة إلى الآن لم تتخذ قرار أو ترد بشأن نتائج الانتخابات، ومن وجهة نظري أن المحكمة تهدف من خلال هذا التأخير إلى منح الكتل والأحزاب السياسية مزيد من الوقت من أجل التوصل إلى تفاهمات بخصوص ما يتعلق بالنتائج الانتخابية، وهنا تنأى المحكمة بنفسها من الدخول في المعترك السياسي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى