العراقعناوين الأخبارسياسية

معهد واشنطن: امريكا تبتز حكومة السوداني ماهي الاسباب ؟

عراقنت نيوز /متابعة

كشف تقرير لمعهد واشنطن ان الولايات المتحدة تراقب عمل وأداء حكومة السوداني خصوصا فيما يتعلق بالجانب الأمني ، وفيما اشارت الى ان واشنطن قلقة من تنصيب السوداني نفسه لإدارة جهاز المخابرات، رجحت امتناعها عن تقديم وتبادل المعلومات الامنية لهذا السبب.

وذكر التقرير ان ” عملية تشكيل الحكومة العراقية شابها الكثير من التغيير في المناصب الوزارية فيما تراقب الولايات المتحدة تلك العملية لانها قد تعتبر حاسمة فعلا للعلاقات بين واشنطن وبغداد ، ومع ذلك لم يكتب سوى القليل في وسائل الاعلام الغربية عن شخصية السوداني “.

وبين التقرير ان “اختيار السوداني نفسه لرئاسة جهاز المخابرات وازاحة مساعدي الكاظمي وتوسيع المساحة امام شعبه في هذا الجهاز الحساس قد يجعل واشنطن قلقة من التعاون معه ، خصوصا في مجال تبادل المعلومات مما سيؤثر على مستقبل العلاقات الامنية برمتها بين الجانبين”. كما يزعم التقرير.

وتابع انه ” وفي اطار تعهد السوداني بمحاربة الفساد يمكن ان يعلب تعيين طيف سامي لوزارة المالية دورا مهما في حملة حكومية تشتد الحاجة اليها”، مشيرا الى ان “برنامج السوداني الحكومي يتضمن محاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة وإصلاح الاقتصاد، في حين تترقب واشنطن الخطوات اللاحقة لمعرفة توجهات الحكومة الجديدة”.

واضاف ان ” السوداني الذي ولد عام 1970 ويحمل شهادة الماجستير في ادارة المشاريع اعدم والده وخمسة من افراد عائلته على يد نظام صدام بتهمة الانتماء الى حزب الدعوة ، حيث نشط السوداني بعد ذلك وشارك في الانتفاضة الشعبانية التي اعقبت حرب الخليج عام 1991 “.

وتابع انه ” وعلى عكس معظم النخبة السياسية الحالية في البلاد ، ظل السوداني في العراق طوال حياته بدلاً من العيش في المنفى أثناء حكم صدام. في المقابل ، أقام مصطفى الكاظمي في الولايات المتحدة ودول غربية أخرى قبل أن يعود إلى وطنه بعد عام 2003 ، حتى أنه حصل على الجنسية البريطانية”.انتهى/ 25 ض

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى