العراقعناوين الأخبارسياسية

“معضلة” تشكيل الحكومة تستمر.. هل تنجح مبادرة المستقلين بحلها؟

عراقنا نيوز / متابعة

لا زالت مبادرة المستقلين هي العنوان الابرز والحلقة الاخيرة في محاولات انهاء حالة الانسداد السياسي وتجاوز عقدة تشكيل الحكومة المقبلة، فهل تكون المبادرة حصان طروادة لانهاء تلك العقدة ام ان مصيرها سيكون كباقي المبادرات مجرد عدد بلا نتائج على الأرض.

وفي الوقت الذي اعتبر فيه برلماني ان مبادرة المستقلين هي الحل الوحيد لتجاوز حالة الانسداد السياسي، اعتبر قيادي في الديمقراطي الكردستاني المبادرة بأنها خطوة مهمة وضرورية لتحريك المياه الراكدة.

النائب المستقل حسين عرب، اكد ان “مبادرة النواب المستقلين هي الحل الوحيد لانهاء حالة الانسداد السياسي، مشيرا الى المواصفات والصفات الواجب توفرها في الشخصية التي ستتصدى لمنصب رئيس مجلس الوزراء المقبل”.

وقال عرب ان “مبادرة المستقلين هي تكتل يقوده المستقلين لتسمية الكتلة النيابية الاكبر عددا ووضع مواصفات وشكل وشخصية رئيس الوزراء ومن ثم تشكيل الحكومة على اساس ورؤية لحل حالة الانسداد السياسي”، مردفاً “نسعى لتشكيل لجنة تذهب الى باقي القوى السياسية لوضع خارطة طريق للانسداد السياسي كي تذهب الى باقي القوى السياسية والاستماع الى رؤيتهم والامتزاج بينها الرؤى”.

وأضاف، ان “ما وضعه النواب المستقلين خلال أيام من الحوارات هو الحل الوحيد للانسداد السياسي في العراق”، لافتا الى ان “عدد النواب المستقلين ضمن المبادرة يتجاوز الاربعين نائبا وهو العدد الاكبر بالنسبة للنواب المستقلين والكتل الناشئة ونعتقد أن ما تضمنته المبادرة هي رؤية واقعية وحقيقية على اعتبار أن ما وصل اليه الاخرون هو انسداد حقيقي”.

وتابع أن “الحل الوحيد اليوم، هو ان يتم التفاعل الايجابي مع المبادرة خصوصا ان الاطار التنسيقي والتيار الصدري سبق لهم وان خولونا ونحن قبلنا التخويل والتكليف وسنمضي به بالشكل الصحيح”، مشددا على أن “شخصية رئيس الوزراء المقبل يجب أن تكون نزيهة وقوية وغير جدلية ويمتلك الخبرة السياسية ويتسم بالكفاءة وأن يكون محل التقاء وليس اختلاف كما ان البرنامج هو الاهم وقد وضعنا برنامجا للحكومة ونتوقع التفاعل معه بشكل قوي”.

من جانبه، يؤكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني ريبين سلام، ان مبادرة النواب المستقلين بعيدا عن تقييم مضمونها وتفاصيلها فهي خطوة مهمة وضرورية لمعالجة الانسداد السياسي وتحريك المياه الراكدة.

وقال سلام ان “النواب المستقلين كان عليهم ومنذ فترة لعب دور إيجابي في معالجة الازمة خصوصا أن عددهم ليس قليل، بالتالي فان اطلاق مبادرتهم نعتقد أنها خطوة مهمة الى الامام”.

واضاف ان “المبادرة سيتم دراستها بشكل دقيق وتفصيلي من قبل قيادات الديمقراطي الكردستاني وبالتنسيق مع الحلفاء في تحالف انقاذ وطن للخروج برؤية وموقف نهائي منها، بانتظار اللقاءات والحوار التي يعتزم النواب المستقلين تشكيلها للحوار مع باقي القوى السياسية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى