العراقعناوين الأخبارسياسية

صراعات الكرد على كرسي “الفخامة” تعمق الأزمة في بغداد

عراقنا نيوز / متابعة
أكد عضو الاتحاد الوطني الكردستاني احمد الهركي، الأربعاء، أن محاولة سيطرة الحزب الديمقراطي الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية اثر سلبا على واقع العملية السياسية وخلق أزمة داخل البيت الكردي.

وقال الهركي، إن “الأحزاب الكردية لو كانت موحدة ومتوافقة حول رئيس الجمهورية في الأشهر السابقة لكانت قد خلقت حالة ايجابية ونوع من التوازن والحافز للكتل السياسية الأخرى لتوحيد المواقف وحلحلة الانسداد السياسي”.

وأضاف، أن “الرئاسات الثلاث ولاسيما الجمهورية والوزراء متداخلات فيما بينهما، لذلك إي انفراجة في إحدى الرئاستين سيخلق أجواء ايجابية على الرئاسة الأخرى وسينعكس إيجابا على تشكيل الكتلة الأكبر وبالتالي المضيء قدما باختيار رئيس الوزراء”.

وأوضح عضو الاتحاد الوطني أن “محاولة البارتي بالسيطرة على منصب رئاسة الجمهورية كان له دور كبير في الأزمة السياسية الحالية وخلق أزمة بين القوى الكردية، ولها انعكاسات سلبية على الفضاء الوطني بصورة عامة”.

وكان عضو ائتلاف دولة القانون جاسم البياتي قد أكد، في وقت سابق، أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يتلاعب بالدستور والقانون العراقي متى ما يشاء من خلال طرحه لمرشحي رئاسة الجمهورية، فيما أشار إلى عدم تمرير رئيس الجمهورية حال عدم توافق أطراف البيت الشيعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى