العراق

المفوضية تجهز عدة الإقتراع وتحدد صلاحيات الأساتذة الجامعيين المشرفين على مراكز التصويت

محلية/عراقنانيوز
جهزت المفوضيّة العليا المستقلة للانتخابات، الأحد، عدة الاقتراع فيما حددت صلاحيات الاساتذة الجامعيين المشرفين على مراكز التصويت

وذكر بيان للمفوضية، تلقت عراقنانيوز نسخة منه، أنه “توافقًا مع الرؤية الاستراتيجية لمجلس المفوّضين في إجراء الحدث الانتخابي المقبل وفقًا للمعايير الدولية التي تتمثّل في تحقيق النزاهة والعدالة والشفافية والحيادية، وحرصًا من رئيس مجلس المفوّضين القاضي (جليل عدنان خلف) على تطبيق هذه المعايير بالصورة المثلى، يستمر التواصل مع خبراء فريق الأمم المتّحدة للمساعدة الانتخابية (UNAMI)، من أجل مواكبة الاستعدادات والتحضيرات التي تضطلع بها تشكيلات المفوّضية في المكتب الوطني ومكاتب المحافظات الانتخابية كافّة عبر رفدها بالدعم والمشورة الفنية بما يسهم في نجاح انتخاب المجلس النيابي في العاشر من شهر تشرين الأوّل المقبل”.

وأضاف البيان، أن “من ضمن التحضيرات الانتخابية جهّزت المفوّضية الجوانب اللوجستية كافّة المتمثّلة بالمواد غير الحسّاسة المتضمنة عدّة الاقتراع والأحبار؛ لغرض توزيعها على مكاتب المحافظات الانتخابية”.

واشار الى انه، “ومن أجل إضفاء النزاهة والشفافية على عملية تصويت الناخبين، صدّق مجلس المفوّضين على صلاحيات الأساتذة الجامعيين الذين سيكونون مشرفين على مراكز الاقتراع، وإعلان افتتاح مركز الاقتراع والمحطّات التابعة له، وبدء التصويت وإغلاق المركز وانتهاء التصويت وفقًا للتوقيتات المحدّدة من مجلس المفوّضين، فضلًا عن متابعة انسيابية حركة الناخبين في داخل المركز، والإعلان عن المحطّة التي ستُفتح بإسلوب القرعة؛ لغرض إجراء الفرز والعدّ اليدوي، إذ خصّص المجلس مكافأة مالية قدرها (250000) دينار عراقي لهذه النخب العلمية”.

وأكمل، البيان: “ولرسم استراتيجية التواصل مع شركاء العملية الانتخابية، يحرص مجلس المفوّضين على التواصل مع وسائل الإعلام المختلفة”، مؤكّدًا “في الوقت نفسه على الدور المهمّ الذي يضطلع به الإعلام في نشر التوعية الانتخابية، لذا يعقد قسم التدريب والتطوير في المفوّضية ورشة التثقيف الانتخابي لعدد من الإعلاميين بالتعاون مع بعثة الأمم المتّحدة للمساعدة الانتخابية (UNAMI)، إذ تتضمّن هذه الورشة شرح إجراءات الاقتراع للتصويت العامّ والخاصّ ونظام الحملات الانتخابية ونظام الشكاوى والطعون”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى