سياسية

العامري يحذر من الحرب الناعمة: المرجعية الحصن الحصين للعراق والساتر الاول

متابعات/عراقنا نيوز

ابرز ما جاء في كلمة الحاج هادي العامري في مهرجان كرماء الدم الذي أقامته هيئة الحشد الشعبي:

♦️استذكار الشهداء اليوم يتزامن معه ذكرى ارتحال الإمام الخميني “قدس” سره واستشهاد السيد محمد محمد صادق الصدر “قس سره”

♦️يوم ارتحال السيد الخميني واستشهاد السيد محمد الصدر قدس الله سرهما الشريف هو يوم حزين لنا جميعا

♦️السيد الخميني “رضوان الله تعالى عليه” احيا الأمة الاسلامية من جديد

♦️لم يتوقع الغرب انتصار الثورة الإسلامية بقيادة السيد الخميني “قدس سره”

♦️السيد الخميني استقبلته الملايين وشيعته الملايين وما يزال مسيطرا على القلوب  لصدقه وتعامله المخلص مع الله

♦️من يتعاطف مع صدام المقبور لم يعش رعب الطاغوت والظلم البعثي

♦️المرجع الكبير والعارف السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه ارتقوا بعملية اجرامية في وضح النهار

♦️السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر عمل بنظرية تفجير طاقات الامة بوجه الطغيان

♦️السيد الشهيد الصدر بدأ مشروع صلاة الجمعة واستنهاض الشباب العراقي

♦️لولا دم الشهيد الصدر الاول والشهيد الحكيم والشهيد الصدر الثاني الى الان النظام الصدامي المقبور جاثم على صدورنا

♦️بفضل هذه الدماء تغير النظام الصدامي وبفضلهم استطعنا ان نتحرر من الاحتلال وننتصر على الارهاب

♦️ضحينا من أجل العراق وشعبه ولا نريد لا جزاء ولا شكورا ويجب ان تحترم دماء الشهداء

♦️في الوقت الذي ترك فيه المتخاذلون العراق لبى ابناء الشعب فتوى الجهاد وتحقق النصر العظيم

♦️من يفكر في عودة حزب البعث عليه ان يأخذ هذا التفكير الى القبر

♦️كان الجميع يعتقد انه من المستحيل ان يتحقق النصر على داعش وتحقق ذلك بفضل الارادة الصلبة والدماء الطاهرة

♦️الحرب الناعمة خطرة جدا ونحذر منها وعلى الجميع تحمل المسؤولية تجاه ذلك

♦️المخدرات أخطر من الارهاب ويجب تسخير جميع طاقاتنا من أجل اجتثاثها

♦️يجب ان نشد الامة الى محاربة المخدرات والظواهر الاخرى كالالحاد والمثلية التي تهدد قيم المجتمع العراقي

♦️المرجعية الدينية الحصن الحصين للعراق والساتر الاول واذا مسوها نخسر كل شيء

♦️حفظ المرجعية والمقدسات ودماء الشهداء أمانة في اعناقنا

♦️انتصرنا في المعارك ضد الاحتلال والقاعدة وداعش ونحتاج الان لخطة عمل للانتصار في الحرب الناعمة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى