نشاطات المؤسسةالعراقعناوين الأخبارسياسية

الشارع العراقي يترقب انفراجة سياسية ‎‎

عراقنا نيوز/ متابعة
السكونُ الذي عاشتهُ العمليةُ السياسية لمدةٍ وجيزةٍ سرعان ما تَبدد بعد الخِطاباتِ والبياناتِ الاخيرة .. ازمةٌ سياسيةٌ مستعصيةٌ ضاعفهَا التمسك بالمواقفِ في البيتِ الكردي, فالمبادراتُ المطروحة لم تلق نتائج ايجابية ولم تُقدم خيارات بديلة عن خيارِ كسرِ العظم في جلسةِ البرلمان المقبلة
بينما يترقب الشارع انفراجة في المشهد السياسي الذي تأزم طيلة الاشهر الماضية تقفز الى الواجهة صراعات الحزبين الكرديين التي بلغت اشدها فالاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستانيان لم يحسما موقفهما في المجيء نحو بغداد بمرشح رئاسي واحد فكلا الخطين يتمسكان بمرشحهما حتى الرمق الاخير.

وباعتبار ان حسم البيت الكردي للخلاف الدائر يعتبر مفتاحا لحل الازمة تأمل قوى الاطار التنسيقي من احزاب الشمال المضي قدما في استكمال حواراتها واللقاءات الجانبية اذ ان حسم هذه الجدلية يعتبر بوابة لتشكيل الحكومة الجديدة خاصة وانه لم يتبق لنهاية العطلة التشريعية سوى ايام قلائل ويعود المجلس النيابي لمزاولة مهامه بعد عطلة عيد الاضحى.

في حين ان من ضمن الحلول المقترحة في حال فشل المفاوضات بين الغريمين الكردين تكرار سيناريو الفين وثمانية عشر وهو الاقرب للتحقيق والمتمثل بدخولهما كل على حدة بمرشحهما الى قبة التشريع ويكون حسم الموقف وتمرير رئيس الجمهورية داخل البرلمان.
»

ومع تأكيد الاطار الشيعي بأن اتفاق الكرد ضرورة ملحة فالعزلة بينهم حاليا هي العقبة الاكبر وعطلت المضي بأستكمال الاستحقاقات الدستورية وعليه لا بد من انهاء ازمة رئاسة الجمهورية تمهيدأ للبدء بخطوات تشكيل الحكومة بعد عطلة عيد الاضحى المبارك

تا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى